نستقبلكم جميع ايام الاسبوع من الساعة الثامنة صباحاً حتى العاشرة ليلاً ما عدا يوم الجمعة يستقبلكم مركز كفر عقب يوميا ٢٤ ساعه ومركز شعفاط يومياً من الساعة الثامنة صباحا ولغاية الساعة الثانية عشر ليلا .
حاصلون على شهادة خدمات صحية 5 نجوم من وزارة الصحة
أكثر من مئة طبيب وطبيبة
جميع الخدمات الصحية والطبية تحت سقف واحد
تتوزع مراكز الحياة الطبية في كافة مناطق القدس ( الشيخ جراح . شعفاط . باب الساهرة . راس العامود . بيت حنينا . كفرعقب ) للعناية بصحتكم
يستقبلكم مركز شعفاط ايام الجمع من الساعة 15:00 الى الساعة 22:00

ما هي الانفلونزا الموسمية .

ما هي الانفلونزا الموسمية .

فيروس الأنفلونزا هو فيروس شديد العدوى يصيب الجهاز التنفسي ويمكنه أن يصيب أي شخص في أي مرحلة عمرية، وعادة يتم انتشار عدوى الأنفلونزا الموسمية في فصل الشتاء وتستمر لعدة أسابيع ونظرا لانتشارها السريع فقد تتسبب في منع العديد من الناس من الذهاب لأعمالهم وقد تؤدي إلى تنويم كثير من الأشخاص في المستشفيات  كما أنها تتسبب في العديد من الوفيات , ومن المعروف أن فيروس الأنفلونزا لديه القدرة على التحول المستمر مما يمكنه من تجنب تعرف الجهاز المناعي للجسم عليه وبالتالي تعرض الشخص للإصابة حتى ولو سبقت إصابته بالعدوى و يعتبر التحصين (التطعيم) بلقاح الأنفلونزا أفضل الوسائل للحماية من الإصابة بالعدوى.

 

كيف ينتشر فيروس الأنفلونزا من شخص لآخر؟

  1. تنتقل العدوى من خلال رذاذ الجهاز التنفسي أثناء السعال أو العطس.
  2. يمكن أن تنتقل العدوى في حالة ملامسة رذاذ شخص مصاب ثم وضع اليد على الأنف أو الفم.
  3. معظم الأشخاص المصابين بالميكروب يمكن أن يتسببوا في نقل العدوى قبل ظهور الأعراض بمدة يوم كما يمكنهم نقل العدوى لمدة 5 – 7 أيام بعد ظهور الأعراض.

ما هي أعراض الإصابة بالأنفلونزا؟

  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم
  • السعال (الكحة)
  • احتقان بالحلق
  • رشح بالأنف
  • آلام بالجسم والعضلات
  • صداع
  • الشعور بالتعب والإرهاق
  • وأحيانا قد تحدث اضطرابات بالجهاز الهضمي (الإسهال - القيء -فقدان الشهية) خاصة بين الأطفال.

ما هي مضاعفات الإصابة بمرض الأنفلونزا؟

  1. الالتهاب الرئوي
  2. الجفاف
  3. تدهور الحالة الصحية وظهور مضاعفات بين الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة مثل مرضى القلب والأزمة الصدرية الربوية ومرضى السكري.
  4. قد تحدث مشكلات صحية خطيرة بين البالغين والأطفال.
  5. قد يتسبب فيروس الأنفلونزا في تنويم العديد من الأشخاص كما قد يؤدي إلى الوفاة، ويعتبر كبار السن والأطفال الصغار والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة هم أكثر عرضة للمضاعفات  الصحية نتيجة إصابتهم بفيروس الأنفلونزا.

   

كيف نحمى أنفسنا  وأولادنا والمحيطين بنا من الإصابة بفيروس الأنفلونزا؟

إن أفضل طريقة لنحمي أنفسنا والمحيطين بنا من الإصابة هو الحصول على التطعيم ضد فيروس الأنفلونزا.

  • يعطى التطعيم من خلال إبرة يتم حقنها بالعضل او عن طريق بخاخ للانف .
  • يوصى بالحصول على التطعيم ضد الأنفلونزا سنويا نظرا للتحول السريع للفيروس.
  • بمجرد الحصول على التطعيم فان الجسم يبدأ في تكوين الأجسام المضادة والتي تكتمل خلال مدة تصل إلى أسبوعين بعد التطعيم.
  • يوصى بتطعيم جميع الأشخاص أكبر من عمر 6 شهور وكذلك النساء الحوامل والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة   وخاصة كبار السن ما فوق 65 عاما .

ما هو الوقت المناسب للحصول على التطعيم ضد مرض الأنفلونزا؟

إن الإصابة بالأنفلونزا قد تحدث في أي وقت لكن الإصابات تتزايد بداية من شهر نوفمبر وحتى شهر مايو، وفي الأعوام السابقة كانت الغالبية العظمى من الإصابات في شهري يناير وفبراير، وفي هذا العام فان حملة التطعيم ضد فيروس الأنفلونزا سوف تبدأ خلال شهر أكتوبر، لذا احرص على التطعيم مبكرا كلما أمكن حتى تعطي فرص كافية لتكوين الأجسام المضادة بالجسم قبل موسم انتشار العدوى.

من هم الذين يمكنهم أخذ تطعيم الأنفلونزا:

  • جميع الأشخاص أكبر من عمر 6 أشهر.
  • الأشخاص الأكثر عرضة لمضاعفات صحية خطرة نتيجة الإصابة بفيروس الأنفلونزا ويشمل الأطفال صغار السن – النساء الحوامل – الأشخاص الذين يعانون من مشكلات صحية مزمنة مثل الربو والسكري ومرضى القلب – الأشخاص أكبر من عمر 65 سنة.
  • البالغون والأطفال أكبر من عمر 6 شهور الذين يحتاجون رعاية طبية مستمرة أو الذين تم تنويمهم خلال العام الماضي بسبب مشكلات صحية مثل أمراض السكري و الكلى المزمنة وأمراض الجهاز المناعي 
  • الأشخاص المصابون بمشكلة صحية قد تؤثر على الجهاز التنفسي مثل إصابات الجهاز العصبي ومرضى الصرع
  • الأشخاص المخالطون للمرضى الذين يعانون من مشكلات صحية خطرة ويشمل ذلك جميع العاملين بالرعاية الصحية ومقدمي الرعاية الصحية المنزلية ومرافقي المرضى وخاصة الأطفال صغار السن    (أقل من عامين) وكبار السن (أكثر من 65 عاما.(
  • المرأة الحامل والمرضعة

من هم الذين لا يمكنهم أخذ تطعيم الأنفلونزا:

  • الأشخاص الذين تعرضوا لآثار ر جانبية شديدة من تطعيم الأنفلونزا سابقا.
  • الأشخاص الذين ظهرت عليهم أعراض متلازمة كليان باريه (Guillain-Barre syndrome) خلال مدة 6 أسابيع من تناول تطعيم الأنفلونزا سابقا.
  • الأطفال أقل من عمر 6 أشهر.
  • الأشخاص الذين يعانون من إرتفاع درجة حرارة الجسم، عليهم الانتظار حتى تزول جميع الأعراض المرضية.

هل لقاح الأنفلونزا يسبب الإصابة بمرض الأنفلونزا؟

لا . لقاح الأنفلونزا لا يسبب الإصابة بمرض الأنفلونزا وذلك لأن فيروسات الأنفلونزا التي يحتوى عليها اللقاح غير نشطة ومعنى ذلك أنها لا تستطيع أن تسبب الإصابة بالعدوى.

بعض الأشخاص الذين تم تطعيمهم بلقاح  الأنفلونزا الموسمية أصيبوا بأعراض الأنفلونزا، وذلك:

  • لأنهم ربما تعرضوا للإصابة بالفيروس في فترة قصيرة بعد تناول اللقاح حيث أن اللقاح يقوم بعمل الأجسام المضادة بالجسم في فترة تأخذ أسبوعين من أخذ اللقاح ليمد الجسم بالحماية اللازمة ضد الفيروس.
  • لأنهم ربما أصيبوا بميكروب آخر غير فيروس الأنفلونزا وتسبب في أعراض تشبه أعراض مرض الأنفلونزا.

   

ما هي فاعلية تطعيم الأنفلونزا؟

إن قدرة لقاح الأنفلونزا على حماية الشخص من الإصابة بالمرض تعتمد على عدة عوامل منها: العمر والحالة الصحية للشخص الذي يحصل على التطعيم، وكذلك درجة التشابه بين سلالات فيروس الأنفلونزا الموجودة في اللقاح والسلالات السائدة أثناء موسم انتشار المرض، ولكن بشكل عام فان الدراسات أثبتت مدى فاعلية تطعيم الأنفلونزا في الوقاية من الإصابة بالمرض.

ما هي الآثار الجانبية للقاح الأنفلونزا؟

كما ذكرنا سابقا فان الفيروسات الموجودة في لقاح الأنفلونزا الذي يعطى عن طريق الحقن العضلي تكون غير نشطة وبالتالي فلا تتسبب في حدوث أعراض الإصابة بالأنفلونزا، ولكن قد توجد بعض الأعراض الجانبية الأخرى مثل:

  1. حدوث إحمرار بالجلد مكان الحقن
  2. ارتفاع طفيف بدرجة حرارة الجسم والشعور بالتعب والإجهاد.
  3. حدوث صداع
  4. بعض أعراض اضطرابات الجهاز الهضمي (الإسهال –القيء-  فقدان الشهية).

كل هذه الأعراض تختفي بشكل عام خلال يوم أو يومين بدون معالجة وقد تحتاج إلى استخدام بعض مخفضات الحرارة لتخفيف بعض هذه الأعراض.

ما هي العادات الصحية السليمة  اللازم إتباعها للحد من انتشار الأنفلونزا؟

  • المداومة على غسل اليدين جيدا بالماء والصابون خصوصا بعد السعال أو العطس وفى حالة عدم توفر الماء والصابون بادر باستخدام معقم التطهير الكحولي وذلك أن تقوم بدعك يديك جيدا به وتتركه يجف .
  • تغطية الأنف والفم عند العطس أو الكحة ومراعاة استخدام المناديل الورقية والتخلص منها في سلة المهملات، وفي حالة عدم توفر مناديل ورقية فينصح باستخدام الجزء الداخلي من الكوع بدل استخدام الأيدي.
  • تجنب ملامسة العينين والأنف والفم باليدين إلا إذا كنت متأكدا من تمام نظافتهما.
  • تجنب الاتصال المباشر مع المرضى بالأنفلونزا وإذا كنت مريضا فحافظ على ترك مسافة لا تقل عن متر (قدر الإمكان) عند مخالطة الآخرين.
  • بشكل عام حافظ على إتباع الأنماط الصحية كالتوازن الغذائي والنشاط البدني مع أخذ قسط كاف من الراحة وتناول كميات كافية من السوائل حيث يساعد ذلك على تعزيز الجهاز المناعي في الجسم.
  • توقف عن التدخين – حيث أوضحت الأبحاث أن هناك زيادة في عدد الذين تعرضوا لفيروس الأنفلونزا بين المدخنين  أكثر من غير المدخنين  كما إن هناك ارتفاع في عدد الوفيات بين المدخنين مقارنة بغير المدخنين الذين أصيبوا بفيروس الأنفلونزا.
    كيف نتعامل  مع أدوات الشخص المصاب بأنفلونزا؟
  • أدوات الشخص المصاب وأواني الطعام الخاصة فلا داعي لتنظيفها منفصلة عن غيرها من المستلزمات المنزلية المشابهة المهم عدم مشاركة المريض في استخدامها قبل غسلها جيدا بالماء والصابون.
  • يجب غسل البياضات مثل (أغطية الفراش- المناشف ) جيدا بالماء والصابون  مع تجفيفها في مكان ساخن وعلى الأفراد تجنب "احتضان" الغسيل قبل غسله للوقاية من تلويث أنفسهم- على الأفراد غسل أيديهم بالماء والصابون بمجرد التعامل مع الغسيل الغير نظيف.
  • بالنسبة لأسطح المكاتب والطاولات و مقابض الأبواب  التي تعرضت للتلوث بالفيروس من شخص مصاب يمكن تنظيفها جيدا باستخدام المنظفات الفعالة كالكلور و المطهرات التي تعتمد على اليود  فهي تعد فعالة في مقاومة الفيروسات إذا استخدمت بتركيز صحيح ولوقت كافي.

عند الإصابة بأعراض الأنفلونزا بادر بزيارة الطبيب في حال ظهور الأعراض التالية:

أولا: عند البالغين

  • صعوبة في التنفس.  
  • ألم أو ضغط في الصدر
  • إضطراب في الوعي.
  • قيء حاد أو مستمر.
  • كحة جافة أو مع بلغم
  • إذا لم تتحسن الحمى بعد مرور 3 أيام أو معاودة الأعراض بحمى و سعال أسوأ.

ثانيا: عند الأطفال:

  • التنفس السريع أو قصر التنفس.
  • لون الجلد المزرق أو الرمادي. 
  • قيء حاد أو مستمر.
  • أن يكون الطفل شديد التهيج أو عنده خمول أو كسل.
  • كحة جافة أو مع بلغم
  • تحسن الأعراض التي تشبه الأنفلونزا ثم العودة مرة أخرى بحمى و سعال أسوأ.
share