توفر مراكز الحياة الطبية قسم خاص للعلاج الطبيعي حيث يقدم هذا القسم مجموعة من الخدمات للأفراد من أجل تطوير وإعادة الحركة لديهم إلى أقصى حد ممكن ومعالجة القدرة الوظيفية في جميع مراحل الحياة.
نستقبلكم جميع ايام الاسبوع من الساعة الثامنة صباحا حتى العاشرة ليلا ما عدا يوم الجمعة يستقبلكم مركز شعفاط من الساعه الثالثة عصرا وحتى الساعة العاشرة مساءً
حاصلون على شهادة خدمات صحية 5 نجوم من وزارة الصحة
أكثر من مئة طبيب وطبيبة
جميع الخدمات الصحية والطبية تحت سقف واحد
تتوزع مراكز الحياة الطبية في كافة مناطق القدس ( الشيخ جراح . شعفاط . باب الساهرة . راس العامود . بيت حنينا . كفرعقب ) للعناية بصحتكم
يستقبلكم مركز شعفاط ايام الجمع من الساعة 15:00 الى الساعة 22:00
تم توسيع سلة خدمات صحة الاسنان للأطفال حتى جيل 15 عام مجاناً

السُّكَّري من النوع الأول عند الأطفال

السُّكَّري من النوع الأول عند الأطفال

يعني وجودُ مرض السكَّري أنَّ سكَّر الدَّم مرتفع كثيراً. وفي حالة النوع الأول من مرض السكَّري، يعجز البنكرياس عن صُنع الأنسولين، وهو الهرمونُ الذي يساعد على دخول السكَّر إلى الخلايا ليعطيها الطاقة. ومن دون وجود الأنسولين، يبقى الكثير من السكَّر في الدّم. ومع مرور الوقت، يُمكن لهذا السكَّر الفائض أن يسبِّب مشاكل لوظائف أعضاء الجسم الأخرى، وذلك من قبيل:
• القلب.
• العيون.
• الكُلى.
• الأعصاب.
• اللثة والأسنان.

يُصاب الأطفال والبالغون في شبابهم المُبكِّر بمرض السكَّري من النوع الأول أكثر من غيرهم، لكنَّه يُمكن أن يظهر في أيِّ عمر. ومن أعراضه:

• الشعور بالعطش الشديد.
• كَثرة التبوُّل.
• الشعور بجوع وتعب شديدين.
• نقص الوزن دون أن يتعمَّد المريض تخفيف وزنه.
• ظهور تقرُّحات جلدية يكون شفاؤها بطيئاً.
• جفاف وحكَّة في الجلد.
• فقدان الإحساس بالقدمين أو الإحساس بالتنميل فيها.
• تشَوُّش الرؤية.

ويُمكن أن يبيِّن تحليلُ الدَّم وجود مرض السكَّري؛ فإذا أظهر التحليل وجود إصابة بهذا المرض، يكون على المريض أن يتناول الأنسولين مدى الحياة.

share